الاتحاد الأول للأشخاص الصمّ في لبنان

كتبت نيكول طعمة: لا تختلف فئة المعوّقين سمعياً عن سائر فئات الإعاقة، في المطالبة المستمرة بحقوقها المكتسبة، سوى أن وسائل الإعلام نادراً ما تتناول قضاياهم والمشكلات التي تعوّقهم في حياتهم اليومية. انطلاقاً من هذا الواقع، قرّر الصمّ في لبنان رفع الصوت عالياً من خلال اتحاد خاص بهم يعمل معهم ولهم ... إنه باختصار، الاتحاد اللبناني الأول للصم في لبنان، وهدفه العمل على تحسين ظروف حياة هذه الشريحة من المواطنين. يقول رئيس الاتحاد اللبناني للصمّ ومدير "مركز التعلّم للصمّ" الدكتور حسين موسى اسماعيل: "هذا الاتحاد، هو الأول من نوعه في لبنان، وأنا كأصم، كنت وراء فكرة تأسيسه بعدما تبيّن أن هنالك العديد من المؤسسات والجمعيات الخاصة بالصم تولي اهتماماً بالقضايا التربوية أكثر من تلك الاجتماعية والحقوقية التي يحتاجون إليها ايضاً". ويشرح اسماعيل أهداف الاتحاد أنه "عبارة عن ملتقى يجمع الصم كأفراد من مختلف المرجعيات، المناطق، الطوائف والانتماءات دونما تمييز والتداول في إيجاد حلول لمشكلاتنا الاجتماعية والحقوقية، لا سيّما في مجال العلم ودعم لغة الإشارة اللبنانية وتثقيف المجتمع عن الصمّ والاهتمام بأوضاعهم الاجتماعيّة من خلال تطبيق الاتفاق الدولي لحقوق المعوّقين التي وقعه لبنان في نيويورك عام 2009 والقانون 220/2000".
اعتاد الصم كما باقي المعوّقين في لبنان أن يلتصقوا بالمدارس والمؤسسات التي تخرجوا منها، وهذا في رأي اسماعيل لا يخدم مصلحة الصم على المستوى المطلوب، من هنا "يكمن دور الاتحاد في استقطاب كل الصم في لبنان كي يكونوا يداً واحدة يرفعون بها مطالبهم من تلقاء أنفسهم، وليس في نطاق مؤسساتهم". لا يعني اسماعيل في كلامه انتقاصاً لدور المؤسسات والجمعيات، إنما بخلاف ذلك، "لقد قمنا منذ تأسيس الاتحاد في أيلول 2016، ولا نزال حتى الآن، نقوم بزيارات ميدانية لجمعيات ومؤسسات المعوقين، لا سيما الصم منها، طالبين منها التعاون مع الاتحاد حول الأهداف المشتركة والتي تخدم مصلحة الصم من دون استثناء، فنتمكن من تحقيقها معاً".
وعلى رغم غياب الإحصاءات الرسمية لعدد الصم في لبنان، يقدّر اسماعيل أنه وفق أرقام وزارة الشؤون الاجتماعية يتراوح عدد الذين يحملون بطاقة الإعاقة بين 6 و7 آلاف شخص أصمّ، لكن بحسب التوقعات العالمية ينبغي أن يكون العدد بحدود 13 ألفاً". وما يميّز هذا الاتحاد الخاص، برأي اسماعيل، "أن كل المنتسبين إليه البالغ عددهم 140 هم من الصمّ بمن فيهم السبعة في الهيئة الإدارية". وتحدث عن اللجنتين في الاتحاد: لجنة استشارية تضم أعضاء من الصمّ معروفين في لبنان، لجنة خبراء وتضم ثلاثة أشخاص من المحترفين وذوي الخبرة مع الصم، ومن يرغب في الانضمام إلى الاتحاد يجب أن يكون قد بلغ الـ20 من عمره.
أما المواضيع التي ينوي الاتحاد العمل عليها، فهي وفق اسماعيل، "الاعتراف بلغة الإشارة اللبنانية كلغة رسمية للصم، والاتفاق على توحيد استخدام المصطلحات المشتركة الخاصة بلغات الإشارة الخمس المتوافرة في لبنان، تدريب مترجمين حول لغة الإشارة، وإصرار الاتحاد على تعديل قانون يضمن حصول الصم على رخصة قيادة السيارة بلا شروط انطلاقاً من مبدأ المساواة كسائر أفراد المجتمع".
المصدر: جريدة "النهار"، 24 أيار 2017، بقلم الأستاذة نيكول طعمة